تحت رعاية رئيس الهاشمية "الزبون" كلية الصيدلة تقيم يومها العلمي الأول"إضاءات في الممارسة الصيدلانية"

 

.فارماجو – د. مالك السعدي

تحت رعاية رئيس الجامعة  الأستاذ الدكتور فواز الزبون، أقامت كلية الصيدلة في الجامعة الهاشمية اليوم العلمي الأول لها تحت عنوان "إضاءات في الممارسة الصيدلانية" الخميس 2022/6/30.

وحضر اليوم العلمي كل من نواب رئيس الجامعة وعميد كلية العلوم الصيدلانية الدكتور نزار الزعبي ، كما حضر اليوم العلمي عميد كلية الصيدلة في جامعة اليرموك الدكتورة ميرفت الصوص ونائب عميد كلية الصيدلة في الجامعة الأردنية الدكتور حاتم الخطيب ونائب عميد كلية الصيدلة في جامعة الزرقاء الدكتور محمد ابوعصب .

كما حضر اليوم العلمي أعضاء من الهيئة التدريسية من كل من الجامعات الحكومية والخاصة وأعضاء من مجلس نقابة الصيادلة وهم الدكتور يوسف ابوملوح والدكتور عبدالحميد عليمات والدكتور محمد ابوعصب، ومسؤولين في المؤسسة العامة للغذاء والدواء، وعدد من شركات ومستودعات الأدوية وصيادلة المجتمع، وأعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية وجمع من طلبة الجامعة بمشاركة نخبة من ذوي الخبرة في مختلف مجالات الممارسة الصيدلانية.

وقال الدكتور الزبون أن كلية الصيدلة في الجامعة متميزة ببرامجها النوعية وخططها الفريدة خاصة أنها تقدم مسارين في الصيدلة الصناعية والصيدلة الإدارية وتضم كفاءات علمية نوعية ومختبرات متقدمة وقاعات ذكية وحديثة.

وأضاف نحتفل بانجازات كلية الصيدلة وقد استمعنا إلى شهادات أرباب العمل الذين قيموا مستوى ونوعية خريجي الجامعة خاصة في تخصص الصيدلة.

وقال عميد كلية العلوم الصيدلانية الأستاذ الدكتور نزار الزعبي إن تنظيم اليوم العلمي هو ثمرة جهود متواصلة و مستمرة بين أعضاء لجنة الندوات في كليتنا ومقررتها الدكتورة ايمان المنسي.

وأضاف أن هذه الفعاليات تساهم في تلاقي الأفكار بين الصيادلة المشاركين وإثراء المعرفة وكذلك رفع المستوى العلمي والمهني لطلبتنا.

وذكر أنه منذ إنشاء الكلية عام 2013 وحتى الان وهي تسعى بشكل مستمر لتطوير مناهجها وأدواتها بهدف تضييق الفجوة بين مخرجات التعليم والحاجة الفعلية لسوق العمل لرفد السوق المحلي بخريجين مؤهلين ومنافسين يسهمون في رفع مستوى المهنة ليبقى الأردن في مكانة متميزة عربيا وعالميا في مجال العلوم الصيدلانية.

وقدم الدكتور فراس الطريفي بدلا عن الأستاذ الدكتور السيد العربي سلام من شركة أدوية التقدم المحاضرة الرئيسية لليوم العلمي الاول تحت عنوان  "الأدوية الحيوية - واقع ومستقبل" حيث استعرض الدكتور فراس حجم السوق الدوائي العالمي الذي بلغ حسب آخر الإحصائيات 1.5 تريليون دولار، تشكل الولايات المتحدة منه حوالي 39٪، بينما تشكل منطقتنا العربية حوالي 2٪.

وأضاف الدكتور فراس انه من المتوقع ان يرتفع حجم السوق العالمي إلى 1.6 تريليون دولار في عام 2025.

كما أكد على الموقع الريادي للأردن من حيث الكم والجودة  للصناعة الدوائية في العالم العربي والعالم وأكد على الدور الريادي أيضا للجهات الرقابية والتشريعية مثل المؤسسة العامة للغذاء والدواء في إبقاء الأردن رائدا للصناعة الدوائية العربية وإبقاء تشريعاته متقدمة في هذا السياق.

كما أكد فراس على أهمية توفير البدائل الحيوية Biosimilarsوالدور الذي تلعبه في توسيع مظلة حصول المرضى على هذه الأدوية الحيوية وجعلها في متناول الأيدي وختم الدكتور فراس بأن مستقبل الأدوية يسير باتجاه إحلال الأدوية الحيوية مكان  كثير من الأدوية التقليدية في التي تستخدم في علاج العديد من الأمراض الصعبة او المستعصية.

كما تخلل اليوم العلمي جلستين حواريتين متميزتين، تناولت الأولى و التي ترأستها الأستاذة الدكتورة الصيدلانية سجى حامد المتخصصة في علم مستحضرات التجميل تصنيف وتسجيل مواد التجميل و التعليمات الناظمة لهما وتصنيف ودور المؤسسة العامة للغذاء والدواء في تنظيم السوق وضبط الخلطات التجميلية المخالفة والإعلانات المبالغ فيها لهذه الخلطات على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتحدث فيها من المؤسسة العامة للغذاء والدواء كل من الدكتورة نداء الشاعر والدكتورة روان البواب والدكتور حمزة عبدربه، والدكتور خالد خريسات مدير عام منصة دمج الأكاديميا بالصناعة.

وأوضحت الدكتورة نداء الشاعر رئيس شعبة المستلزمات الطبية في المؤسسة ان الديرمابن تصنف ك Medical deviceذو مستوى متوسط الخطورة، وأوضحت الإجراءات المطلوبة للاستيراد والتداول. 

وأوضحت الدكتورة روان البواب رئيس شعبة المستحضرات التجميلية الصيدلانية في المؤسسة ان ابر الميزوثيرابي نوعين إما ابر فقط تستخدم موضعي بدون حقن وهذه تسجل كمستحضر تجميلي وأخرى تسجل كابر للحقن تحت الجلد وهذه تسجل كMedical device،  كما أكدت ان مادة الجلوتاثيون غير مسموح استخدامها في ابر الميزوثيرابي المسجلة للحقن وفقط يكون استخدامها موضعي فوق الجلد.

وتطرقت الدكتورة روان البواب الى صبغات التاتو وأوضحت أنها عند استيرادها يتم طلب فحص مستوى المعادن الثقيلة فيها وأنها لا تسجل كمستحضرات تجميلية.

وتحدث الدكتور حمزة عبد ربه عن الادعاءات المبالغ فيها وغير المثبتة والتي تستخدم بشكل غير قانوني للترويج لهذه المستحضرات والأدوات ودور المؤسسة في متابعة وضبط المخالفات المتعلقة بالادعاءات الطبية غير المسموح استخدامها على مستحضرات التجميل وجهود المؤسسة في ذلك والتبعات القانونية للمخالفين.

وتحدث الدكتور خالد خريسات مدير منصة دمج الاكاديميا بالصناعة عن تجربته في مساعدة عدد من الصيدلانيات في تسجيل مستحضراتهم التجميلية ومشاهداته للتجاوزات الموجودة في مجال الخلطات المنتشرة على مواقع السوشيال ميديا.

وناقشت الجلسة الحوارية الثانية البناء المعرفي لطلبة الصيدلة وموائمته لسوق العمل والتي ادارها الدكتور مهند عودة المستشار الاستراتيجي لجامعة كوينز بلفاست البريطانية ومدير مركز الأبحاث الريادي في إدارة الرعايا العلاجية في الجامعة الهاشمية، وتطرقت الجلسة لأهم المعارف والمهارات التي يجب أن يكتسبها طالب الصيدلة حتى يكون مؤهلا لسوق العمل.

وأكد د.عودة ان السنوات العشرة القادمة ستشهد تحوًل سريعا و غير مسبوقا في الخدمات الصيدلانية الرقمية و الالكترونية.

وتحدث في هذه الجلسة الحوارية الدكتور مازن أبوسمحة المدير التنفيذي لتجمع شركات الأدوية البحثية العالمية العاملة في الأردن، مشيرا انه اضافة الى مهارات التواصل الفعّال فأن مهارات المرحلة القادمة تختلف بكل تأكيد عن المهارات السابقة التقليدية و لهذا يجب الإعداد و الاستعداد لها في المستقبل.

و أشارت الدكتورة فداء الخطيب مديرة التطوير والعلاقات العامة في صيدليات مركز الدواء الى مهارات تطبيقية مثل إدارة الأولويات داخل الصيدلية و مهارات التعليم الذاتي المطلوبة للنجاح، وأوصت بكتاب عنوانه (مطلوب) للتطوير و بناء القدرات.

بينما أشار الدكتور عبدالكريم الديسي المدير العام لشركة استرازينكا العالمية فرع الأردن الى تجربة استرازينكا الرائدة في المنطقة في إطلاق برامج التدريب المدفوع لحديثي التخرج و مسابقة الريادة و الإبداع و منظومة التعليم المستمر استرا أكاديمي و دعا الى ضرورة توسيع الشراكات بين القطاعات المختلفة في مثل هذه المبادرات.

وقال مدير العطاءات في الشركة الأردنية السويدية "جوسوي" الدكتور خالد الشدفان ان اليوم العلمي عكس المستوى المتقدم للصيدلة والصناعة الدوائية في المملكة.

وأضاف ان الشركة تحرص على دعم الأيام العلمية لكليات الصيدلة إيمانا منها بأهمية اطلاع طلبة الصيدلة على كل ما هو حديث في علوم الصيدلة.

كما شمل اليوم العلمي جولة للمشاركين في مختبرات وقاعات كلية الصيدلة, بالإضافة الى عرض فيلم حول أراء أصحاب العمل والصيادلة في القطاع الخاص تجاه خريجي كلية الصيدلة في الجامعة الهاشمية أكدوا فيه على كفاءة وتميز خريجي كلية الصيدلة، وكذلك عبر الخريجون عن رأيهم في خطط الكلية التي وصفوها بأنها خطط حديثة وشاملة وفريدة.

 كما تم تكريم الشركات الداعمة والراعية له، وهي الشركة الاردنية السويدية للادوية (جوسوي) وشركة التقدم للصناعات الدوائية  ومستودع مانشستر للادوية و شركة نيروخ للادوية ومستودع ادوية الايمان وشركة سنا فارما  ومؤسسة صناع الثقة، كما تم تكريم المتحدثين وأعضاء هيئة التدريس الذين شاركوا في التنظيم.

 

 

مواضيع ذات صلة

اترك تعليق (سيتم مراجعة التعليق خلال 48 ساعة)

 
 
 

التعليقات