أمين صندوق الصيادلة "حداد" يوضح لفارماجو وضع صندوق التقاعد داعيا إلى عدم الالتفات الى الشائعات

 

فارماجو – الدكتور مالك السعدي

كثرت التساؤلات في الآونة الأخيرة على صفحات التواصل الاجتماعي حول صندوق التقاعد الخاص بنقابة الصيادلة, وتناقل البعض معلومات على تلك الصفحات حول إمكانية إفلاس الصندوق وان وضع الصندوق في خطر.

 كما تحدث الصيادلة حول الدراسة الاكتواريه التي أجرتها النقابة في عام 2008 واعتمدوا عليها في إطلاق العنان لتحليلاتهم حول إمكانية إفلاس الصندوق.

فارماجو وللوقوف على الحقيقة بعيدا عن الشائعات التقت مع الدكتور فادي حداد أمين صندوق نقابة الصيادلة للوقوف على التساؤلات التي يطرحها الصيادلة خصوصا المتشككين من إمكانية إفلاس الصندوق حيث  أجاب أمين الصندوق على أسئلة فارماجو قائلا :

ان وضع صندوق التقاعد في نقابة الصيادلة والحمد لله من أفضل صناديق التقاعد بين النقابات المهنية جميعا, ويشاركنا في هذا صندوق تقاعد المحامين حيث أننا نعتبر ونقابة المحامين من أفضل النقابات المهنية.

وأضاف د. حداد ان صندوق التقاعد وضعه سليم 100%  ولا يوجد عليه أي مشكلة, وهو في أحسن أحواله , و ان ما يهلك ويكسر صناديق التقاعد بشكل عام هو زيادة عدد المتقاعدين من الصيادلة, وهذا غير موجود في نقابة الصيادلة لان عدد الصيادلة الذين يتقاعدوا قليل جدا .

وقال ان لدينا استثمارات عديدة, وانه حتى لو لم يكن هناك استثمار فوضعنا ممتاز خصوصا ان عدد الصيادلة الذين يسددون التزاماتهم كبير جدا مقارنة مع غيرهم من النقابات الأخرى, بالإضافة الى  زيادة عدد المنتسبين للنقابة الأمر الذي يعمل على زيادة موجودات الصندوق.

وفيما يتعلق بالدراسة الاكتواريه قال الدكتور حداد قامت النقابة عام 2006 و عام 2008 بعمل دراسة اكتوارية إلا أن تلك الدراسات لا نستطيع تطبيقها على الوضع الحالي لان هناك اختلاف كبير بين المعطيات الحالية والمعطيات السابقة.

وفي سؤال فارماجو له حول إجراء دراسة اكتوارية جديدة قال إننا ومنذ استلامنا للنقابة عام 2018 اتخذنا قرار بعمل دراسة اكتوارية إلا أننا اجلنا إجراء الدراسة كوننا كنا حديثي استلام للنقابة, إلا أننا وفي عام 2020 اتخذنا قرار اخر بعمل دراسة اكتوارية, إلا انه تم تأجيل هذه الدراسة كون الوضع القائم في السنتان الأخيرتان " فايروس كورونا" ياثير على الدراسة فتم التأجيل من اجل الحصول على دراسة حقيقية وواقعية.

وعن ما يتم الحديث به على منصات التواصل الاجتماعي من احتمالية إفلاس الصندوق قال الدكتور حداد, ان هذا الكلام غير سليم وان كل ما يقال عبارة عن إشاعات وان من يريد معرفة أي معلومة عليه الرجوع الى المصدر الرئيسي وهي النقابة, ونحن دائما متواجدين فيها وفي حال لم نكن موجودين فان تلفوناتنا موجودة وبإمكان أي زميل الاتصال بنا مباشرة ونحن على أتم الاستعداد للإجابة على أي استفسار يصل إلينا .

وأضاف ان وضعنا سليم و مريح وان المصاريف التي لدينا قليلة جدا, حيث لم نصرف إلا القليل مما تم رصده كمصاريف خلال عامي2020 و 2021 وان هذا واضح في التقرير المالي الذي سيتم عرضه على الهيئة العامة .

وعن موعد اجتماع الهيئة العامة قال الدكتور حداد كان من المفترض ان يكون خلال هذا الشهر ( 10 ) لكن تأجل بسبب ظروف كورونا, وممكن ان يعقد خلال الشهر القادم او خلال الفترة الزمنية التي يفترض ان يتم دعوة الهيئة العامة العادي لها العام القادم.

 

مواضيع ذات صلة

اترك تعليق (سيتم مراجعة التعليق خلال 48 ساعة)

 
 
 

التعليقات