المؤتمر الإقليمي الأول لدول الشرق المتوسط يختتم اعماله ويطلق "التزام عمان بالعمل حيال الرعاية الصحية الأولية "

 

فارماجو – د. مالك السعدي

اطلق المؤتمر الإقليمي الأول لصيادلة الشرق المتوسط ما يعرف ب "التزام عمان بالعمل حيال الرعاية الصحية الأولية " والتي تم التوقيع عليها من قبل 30 دولة مشاركة في المؤتمر.

و شهد المؤتمر الإقليمي الأول لصيادلة الشرق المتوسط الذي اختتم فعالياته مساء الجمعه 2019/4/26 الذي أقامته نقابة الصيادلة الأردنية بالتعاون مع اتحاد الصيادلة العالمي FIP  توقيع اتفاقية ما بين نقابة الصيادلة واتحاد الصيادلة العالمي FIP تهدف الى تطوير القوى العاملة في مهنة الصيدلة و تقديم الرعاية الصيدلية الأولية للمرضى.

وقال رئيس اتحاد الصيادلة العالمي FIPالدكتور دومينيك جوردان ان هذا المؤتمر الأول الذي يعقد في عمان الان يعتبر تجربة جديده ناجحه فاقت كل التوقعات, وقد بدد كل التخوفات التي كانت لدينا.

وأضاف دومينيك ان الاتحاد على استعداد تام لتقديم كافة الخدمات من قوانين وتشريعات وخبرات خارجية لنقابة الصيادلة الأردنية.

و اوصى المؤتمر بمجموعه من التوصيات أهمها إيجاد تخصصات للصيادلة بعد التخرج من كليات الصيدلة مثل تخصص الإسعاف الصيدلاني, الصناعة الدوائية , تطوير صيدلي المجتمع و صيدلي متخصص في السكري وغيرها من التخصصات , و بناء عليه يكون الصيدلاني خبيرا أكثر في الدواء والحالات المرضية, ولا يتحقق ذلك الا من خلال عملية التطوير التي تبدأ في تدريب مهني والتعليم المستمر.

  وقد فاز بمسابقة البوسترات العلمية التي أقيمت على هامش المؤتمر و التي شارك فيها أعضاء من هيئات تدريسية في كليات الصيدلة  , صيادلة و طلاب صيدلة من مختلف كليات الصيدلة في الجامعات الأردنية بالمركز الأول الدكتورة اسراء طيبة , وفي المركز الثاني الدكتور اسامه الشقران, اما المركز الثالث فقد فاز فيه مناصفة كل من الدكتور ميرفت الصوص و الدكتور محمد الخطاطبه .

وقد ناقشت النقابات والجمعيات الصيدلانية العربية المشاركة في المؤتمر موضوع "اتحاد الصيادلة العرب" في احد الاجتماعات المنعقدة على هامش المؤتمر, حيث بحث المجتمعون عن الطرق والوسائل التي من خلالها يمكنهم تفعيل دور الاتحاد ليكون فعالا و ناشطا اكثر مما هو عليه الآن, جاء ذلك خلال تصريح نقيب صيادلة الأردن الدكتور زيد الكيلاني لفارماجو .

 كما تم التأكيد خلال الاجتماع على ان لا بديل عن اتحاد الصيادلة العرب القائم, وان الاتحاد أساس وحدة الصيادلة العرب , وأكد المجتمعون على دور اتحاد الصيادلة العرب المهني الذي يدعم من خلاله وحدة دعم القوانين وتبادل الخبرات ما بين الصيادلة في  الدول العربية .

وعقد نقيب صيادلة الأردن الدكتور زيد الكيلاني على هامش المؤتمر العديد من الاجتماعات الفردية مع كل من تركيا, اندونيسيا, زيمبابوي, الكاميرون, استراليا, الباكستان و السودان حيث تم مناقشة العديد من الأمور, ابرزها لقاء الكيلاني مع نقيب صيادلة تركيا والوفد المرافق له.

و تم خلال الاجتماع تبادل الخبرات بين الطرفين كما قام الطرف التركي بشرح مفصل عن كيفية والية تسعير الادوية في تركيا, لان أسعار الادوية في تركيا تعتبر من ارخص أسعار , وان أسعارها منخفضة مقارنة مع أسعار دول العالم.

و ابدى الجانب التركي تخوفه من انقطاع بعض أصناف الأدوية بسبب تدني مستوى أسعار الأدوية, وقال نقيب صيادلة تركيا ان سبب هبوط الأسعار يعود الى وجود خطأ في الية التسعير, بالإضافة الى فرق سعر العملة و دعم الضمان الاجتماعي الذي يصل الى 45% من سعر الدواء , كما تم خلال الاجتماع مناقشة القوانين والأنظمة المختلفة في البلدين.

وقال الدكتور الكيلاني في تصريح لفارماجو انه تم عقد اجتماعا بحضور النقابة, بين عمداء كليات الصيدلة الأردنية ورئيس اتحاد الصيادلة العالمي الدكتور دومينيك جوردان والمدير التنفيذي ورئيس و مسئولي التعليم في الاتحاد, وتم الاتفاق خلال الاجتماع على وجوب بناء جسور فاعلة مابين نقابة الصيادلة والجامعات, وذلك لتطوير المناهج بما يتناسب مع أسواق العمل والتطوير المهني المستمر .

من جهة أخرى تم عقد اجتماع نظمته جمعية طلاب الصيدلة الأردنيين مع رئيس اتحاد الصيادلة العالمي بحضور نقيب الصيادلة الكيلاني, وذلك ضمن ورشة عمل كانت اهم توصياتها وجوب ان يكون هناك لجنة طلابية داخل النقابة خاصة بشؤون الطلاب ( من غير خريجي كليات الصيدلة) ليتسنى للنقابة اخذ أي إجراء مسبقا تجاههم, ومن اجل تحضيرهم لسوق العمل وهم على مقاعد الدراسة, من خلال التركيز على التدريب الجامعي الذي يعتبر متطلبا للانتساب الى النقابة واخذ مزاولة المهنة .

وقال أيضا انه تم عقد اجتماع ضم كل من نقيب الصيادلة و رئيس اتحاد الصيادلة العالمي والمدير التنفيذي للاتحاد مع رئيس منتجي الصناعة الدوائية الأردنية الدكتور ماهر الكردي, حيث تم مناقشة سبل التعاون مابين اتحاد منتجي الأدوية الأردني واتحاد الصيادلة العالمي .

 كما تم مناقشة الأيدي العاملة في الصناعة الدوائية , و تم الاتفاق على تفعيل دور الصيدلي العامل في الصناعة الدوائية , بالإضافة الى عمل شراكات مابين الصناعة الدوائية الأردنية و الاكاديمية عن طريق نقابة الصيادلة .

وقال الكيلاني انه تم عقد اجتماع لممثلي منتدى دول الشرق المتوسط EMROبحضور المكتب الإقليمي و ممثل منظمة الصحة العالمية و نقابة الصيادلة و FIPحيث عرضت نقابة الصيادلة الأردنية خلال الاجتماع استضافة مقر المكتب الإقليمي لصيادلة الشرق المتوسط في الأردن, كما عرض كل من مصر والامارات استضافت مقر المنتدى. 

وقال رئيس منتدى الشرق الأوسط الصيدلاني الدكتور صلاح الدين شوبير اننا في هذا المؤتمر مدفوعين بآمال وطموحات كبيرة واضعين نصب اعيننا حق المريض في الحصول على رعاية صحية مثلى .

و قال  ان منتدى الشرق الأوسط الصيدلاني يمثل نقطة انطلاق نحو تجديد العمل المشترك في العالمين العربي والإسلامي ليعزز حضور المنطقة في المحافل المهنية الدولية والإقليمية بما ينعكس إيجابيا على رفع مستوى مهنة الصيدلة كاحد أعمدة قطاع الرعاية الصحية .

وأضافان المنتدى يسعى الى اقامة حوارات مثمرة وإيجابية , بالإضافة الى بناء التعاون بين الهيئات المهنية الوطنية في المنطقة كالنقابات والجمعيات والاتحاد الدولي الصيدلاني ومظمة الصحة العالمية من اجل تطوير مفهوم الرعاية الصيدلانية ورفع سوية المهنة .

 

مواضيع ذات صلة

اترك تعليق (سيتم مراجعة التعليق خلال 48 ساعة)

 
 
 

التعليقات